Posts

Showing posts with the label العلماء والمفكرون

خيرات البشرية الممنوعة والمسكوت عنها | أرض الله المغتصبة - نيكولا تسلا

Image
قد يستغرب البعض الروابط الغريبة في العنوان وبالاخص نيكولا تسلا "فالمتابعين للمدونة يعلمون أنها لله وبالله وبشارة وإنذار باتباع الحق وقول الله والبعد عن الهوى في أمر الله", لكن لا غرابة واقرأ الموضوع وتاكد أنك لن تخزل, أما بالنسبة لنيكولا تسلا فالكل يعلم من هو ولكن الكثير لا يعلم عمق أثره وإرثه, والامكانيات التي كان من المؤكد أن ترتقي البشرية إليها بسببه, وأقول للمغالط ومن يحسب أنه متدين والذي يستغرب أن أقول هكذا كلام عن عالم وليس عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, لا تخلط الأمور واعلم أن كل من في الأرض من بشر عباداً لله وان كانوا لا يعلمون وهم سائرين بروح الله وإن كانوا لا يفقهون ومردهم إلى الله لحسابهم هو الملك بيده الجبروت وان كانوا في الدنيا هم من يحاسبون ويبطشون, لذلك لا تتعالى على خلق الله ولا تحكم بما ليس لك به علم ولا تجاري الجهال في هذا الزمان ومن يحسب أنه أفضل من الخلق لأنه يشهد الشهادتين, واعلم أن الشهادتين في أصلهما مربوطتين بإمام الزمان وأكاد أجزم أن أهل الأرض اليوم في بعدهم عن الإمامة كبعد الشمس عن الأرض, وإن كل مُدعي الإمامة الربانية اليوم مخلوعين ومجردين م…

حوجة الإمة الإسلامية لقائد رباني | المخرج للمستضعفين في الأرض من أي فئة كانوا بوجود قائد رباني في هذا الزمان

Image
المجتمع والإمام من بديهيات المجتمع المدني أن يكون لكل جماعة إمام وهذا الإمام هو نواة المجتمع المكون للدولة على المستوى القطري وللأمة على مستواها العالمي فلا يصلح أي مجتمع بدون إمام ولا يفلح أي مجتمع تعدد فيه الأئمة وضرب الله مثلاً أعلى على ذلك فقال: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا } (22) سورة الأنبياء. وقال عز وجل: {قُل لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لاَّبْتَغَوْاْ إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً} (42) سورة الإسراء. وقال عز وجل: {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ } (91) سورة المؤمنون. ضرب الله المثل الأعلى ليتنزل إلى الأدنى فإن وجود أكثر من إمام في الوقت الواحد يعني انقسام الأمة وتمحورها حول الإمامين واقتتالهما. ولكي لا يترك الله أمر الإمامة لأهواء الناس وتجاذب الأهواء خص ذاته العلية باختيار إمام الأمة وأمرها بطاعته قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ…